Facebook Instagram Twitter

الانهماك العارض (Tangential Immersion)

الانهماك العارض (Tangential Immersion)

ما هو الانهماك العارض (Tangential Immersion) هو أحد أشكال المهام المزدوجة، المتمثل بإضافة نشاط أكثر تحفيزاً إلى مهمة لا تتطلب الكثير من الانتباه، بما يساعد على الحد من الملل واحتمالية التخلي عن المهام الروتينية.

مفهوم الانهماك العارض

يتوقف الأشخاص عن أداء المهام قبل الوقت المحدد لها لأن طبيعة المهام لا تتطلب اهتماماً كافياً، وبالتالي لزيادة المثابرة على أداء مهمة روتينية يمكن ربطها بالمهام الأخرى التي تتطلب مزيداً من الاهتمام، على سبيل المثال تحديث السيرة الذاتية، والرد على رسائل البريد الإلكتروني، والجلوس لمدة طويلة لحضور فيديو تدريبي في مكان العمل، تعد مهام مملة لكنها مهمة أيضاً.

إقرأ أيضا.

  فكرة أنه كلما قل شعور الفرد بالملل؛ زادت احتمالية التزامه بنشاط ما، لكن يجب التأكد من تزاوج المهمتين معاً على نحوٍ جيد دون تداخل إحداهما بالأخرى، فلا يمكن مثلاً للموظف طي الغسيل في أثناء تلقي مكالمة العمل لأن عليه استخدام يديه في تدوين الملاحظات وبالتالي لن يكون قادراً على تقسيم المهام والاستمرار بها في وقت واحد.

قد تختلف المهام التي يمكن القيام بها في نفس الوقت من شخص لآخر، فبعض الموظفين يحتاجون إلى الاستماع إلى الموسيقى في أثناء العمل لزيادة تركيزهم، وبعضهم الآخر يفقد تركيزه إذا كان هناك موسيقى في الخلفية في أثناء أداء المهام

 

تمتلئ حياة المستهلكين بعدد لا يحصى من السلوكيات التي يمكن تنفيذها بنجاح بأقل قدر من الاهتمام. تستفيد العديد من هذه السلوكيات منخفضة الانتباه من المثابرة ولكن غالبًا لا يتم إجراؤها لفترة كافية (على سبيل المثال ، النظافة والتمارين الرياضية). يدرس العمل الحالي إخفاقات المستهلك المستمرة من خلال عدسة الانتباه. على وجه التحديد ، بالاعتماد على أطر الملل والمطابقة بين الموارد ، نقترح أن أحد المحركات الرئيسية لضعف إصرار المستهلك هو أن العديد من السلوكيات تتطلب اهتمامًا أقل مما هو متاح للمستهلكين ، مما يترك اهتمامًا زائدًا يؤدي إلى الملل والهجر المبكر. وبالتالي يقترح البحث الحالي إطارًا لمطابقة الانتباه من أجل المثابرة ويقترح أن أداء مهمة بشكل متزامن ينطوي على زيادة سيؤدي الانتباه إلى تحسين التوافق بين الطلبات المتعمدة والموارد المتاحة ، وبالتالي زيادة المثابرة. توضح خمس تجارب عبر مجموعة من السلوكيات منخفضة الانتباه (مثل تنظيف الأسنان بالفرشاة وتمارين التنسيق) أن أداء مهمة تتطلب الانتباه الزائد (مثل القراءة والاستماع) في نفس الوقت يؤخر الملل ويزيد من المثابرة. علاوة على ذلك ، ينشأ شرطان مهمان للحدود. أولاً ، يجب أن يتطلب السلوك البؤري قدرًا ضئيلًا من الاهتمام ، مع ترك الاهتمام الزائد متاحًا للقيام بالمهمة العرضية. ثانيًا ، يجب أن تستحوذ المهمة العرضية على اهتمام زائد دون تجاوز القدرة على الانتباه. يقدم هذا البحث مساهمات نظرية وعملية مهمة ، مما يوفر إمكانية تحسين رفاهية المستهلك من خلال زيادة المثابرة في السلوكيات منخفضة الاهتمام

 

توظيف الانهماك العارض في العمل

يستمر الأشخاص بأداء المهام لمدة أطول عندما يلاحظون تطور أدائهم، أو يتلقون مكافآت، أو عندما تصبح المهمة أكثر متعة، ويؤثر ذلك إيجاباً في كيفية تصميم المنتجات وتسويقها، على سبيل المثال، بدأ مطورو فرش الأسنان الكهربائية بإضافة أجهزة ضبط الوقت إلى منتجهم.

يستخدم العديد من الموظفين أدوات المراقبة مثل مؤقتات العمل لزيادة مثابرتهم على أداء المهام المكتبية، ويعتمد المدراء على حوافز مثل الإجازة الإضافية أو المكافآت لتحفيز موظفيهم على المهام التي لا تتطلب الكثير من الاهتمام، أو تشجيع العمال على الاستماع إلى كتاب صوتي في أثناء ملء التقارير، أو مشاهدة مقطع فيديو في أثناء تنظيف مكاتبهم.

يعد الانهماك العارض أيضاً إحدى الأدوات التي يستخدمها المدراء لتعزيز الصحة والسلامة في شركاتهم، على سبيل المثال، قد يكون وضع قصص إخبارية يومية على مرايا الحمام ليقرأها الموظفون، وسيلة فعّالة لتشجيعهم على غسل أيديهم لمدة أطول، وكذلك تزويد الموظفين بكتب صوتية مجانية للاستماع إليها في أثناء المشي بهدف تعزيز المثابرة على مبادرات الصحة البدنية

Click to rate this post!
[Total: 0 Average: 0]
الانهماك العارض (Tangential Immersion)

شاركنا بتعليقك أو رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: