Facebook Instagram Twitter

المتاجر الإلكترونية وأهميتها في ظل جائحة كورونا

أهمية المتاجر الإلكترونية في ظل جائحة كورونا

ظهرت أهمية المتاجر الإلكترونية في ظل جائحة كورونا بعد الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومات في الدول المختلفة ليلجأ بعدها التجار والمستهلكين لشبكات الانترنت.

وقد تغير مفهوم التجارة والتسويق في العالم منذ انتشار كوفيد 19 ليتجه الجميع بعدها للمتاجر الإلكترونية والتي غيرت من معالم السوق التجاري، حيث أصبحت المتاجر الإلكترونية في ظل جائحة كورونا بوابة التسوق لدى الكثير من الأشخاص حول العالم.
وقد أشارت البيانات إلى ارتفاع المبيعات الإلكترونية والت وصلت إلى نمو بنسبة 25% في الدول العربية بنفقات تقدر بنسبة 28.5 مليار دولار.
ليكون بذلك فيروس كورونا الشرارة التي انطلقت لنمو التجارة الإلكترونية لتكون بذلك نقطة التحول في مفهوم التجارة العالمي والتي تعد المنقذ لجميع الأسواق في ظل أزمة كورونا.

تعريف المتجر الالكتروني

هو موقع يتم إنشاؤه على شبكة الانترنت بغرض عرض المنتجات بكافة أنواعها والعمل على جذب أكبر عدد من العملاء.
وأصبح الكثير من المستهلكين يفضلون المتاجر الإلكترونية في هذه الفترة وذلك بسبب وجود خيارات متعددة أمام المستهلك والذي يمكنه اختيار أياً منها بسهولة تامة وبدون أي مجهود يذكر، بالإضافة إلى تعدد الماركات التجارية والمعلومات المفصلة عن جميع المنتجات.

اقرأ أيضاً: لماذا عليك إنشاء متجر إلكتروني ؟

وبالإضافة إلى المميزات السابقة نقدم لك فيما يلي مجموعة من المميزات الأخرى والتي تبين مدي أهمية التجارة الإلكترونية في ظل جائحة كورونا:

مميزات التجارة الإلكترونية

تجنب الازدحام وضغط موظفي المبيعات

بعد تقرير الحظر في جميع دول العالم كانت التجارة الإلكترونية بمثابة المنقذ للجميع، وتكمل عملها الرائع بدورها لتقديم كافة المنتجات دون الحاجة للاختلاط الزائد مع الاخرين في ظل الاجراءات الاحترازية التي يتخذها الجميع منذ بدء الجائحة.
كما قضت التجارة الإلكترونية على فكرة الضغط الذي يمارسه موظفي المبيعات في المتاجر العادية لتتحول المعاملات لمبدأ العرض والطلب فقط.

التعرف على كافة المنتجات والمقارنة بينها

كما ذكرنا سابقاً فإن المتاجر الإلكترونية توفر كافة المنتجات من جميع الماركات العالمية والتي يمكنك الاختيار فيما بينها دون الحاجة للذهاب إلى أي مكان، وهو ما يتيح أيضاً مقارنة المنتجات ومعرفة مميزات كل منتج، وكذلك مقارنة الأسعار المختلفة بين مختلف المنصات والمواقع التجارية.

الطلب على مدار الساعة

على عكس المتاجر العادية والتي تلتزم بمواعيد محددة خلال اليوم فإن المتاجر الإلكترونية تعمل ع مدار الساعة ويمكنها استقبال طلبك في أي وقت ومن أي مكان في العالم.

الدفع عن طريق العملات الرقمية

أدت التجارة الإلكترونية في ظل جائحة كورونا إلى تحويل العملات النقدية إلى عملات رقمية حيث يمكنك الشراء عن طريق الدفع الالكتروني من خلال تسجيل بيانات البطاقة البنكية أو إحدى وسائل الدفع الأخرى التي يدعمها الموقع ليتم الدفع من خلالها.

انخفاض التكلفة

تعد تكلفة امتلاك المتجر الإلكتروني أقل بكثير من امتلاك متجر عادي سواء من حيث الانشاء والمكان والمرافق العامة والضرائب أو من حيث عدد الموظفين والتي قد تكلفك الكثير على عكس المتجر الإلكتروني الذي لا يحتاج إلى كل تلك النفقات رغم حاجة الموقع التجاري إلى الاستثمار الدائم ووجود الضرائب التي فرضتها بعض الدول على التجارة الإلكترونية لكنه تظل تكلفته اقل بملايين الدولارات عن المتاجر العادية.

الوصول لعدد كبير من العملاء

يوفر البيع عبر الانترنت الوصول لقاعدة كبيره من العملاء وهو ما يحتاج إليه جميع تجارة التجزئة كما يقدم الموقع الإلكتروني خدمة عرض جميع المنتجات لجميع دول العالم في نفس الوقت وعلى مدار الساعة، وهو ما يساعد في الوصل لأكبر عدد من المستهلكين حول العالم، كما يتيح المتجر الالكتروني عرض جميع المنتجات سواء كانت رائجة أو غير رائجة مع إمكانية تحديد السعر دون أي قيود.

اقرأ أيضاً: حجم التجارة الإلكترونية في العالم وأهم مميزاتها

سرعة انتشار المتاجر الإلكترونية في العالم

اشارت الدراسات إلى ارتفاع نسبة التسوق عبر الانترنت في مجموعة من الدول والتي يتقدمها الصين وتركيا والتي شهدت صعود غير مسبوق في نسبة التجارة الإلكترونية، بينما لم تتأثر الكثير من الدول الاوربية وذلك بسبب اعتمادها في الأصل على هذا النوع من التجارة.
كما أشارت الدراسة إلى أن العدد الأكبر من عملاء المتاجر الإلكترونية من النساء، بينما كان الأكثر استفادة من إنشاء المتاجر الإلكترونية صغار التجار في الدول المختلفة.

 

ختاماً

باتت المتاجر الإلكترونية منصات لا غنى عنها لدى الجميع في مختلف دول العالم ويُظهر ذلك الارتفاع المستمر لعدد المتاجر الإلكترونية على شبكة الانترنت، حيث قدمت التجارة الإلكترونية جميع الحلول والطرق للوصول إلى المستهلكين، وبالنسبة للتجار يعد هذا كل ما يبحثون عنه حتى يقوموا بتسويق منتجاتهم وبيعها دون الحاجه لوجود متجر فعلى، ورغم اختلاف مستوى التنافس بين المواقع الإلكترونية ولكن يظل النجاح حليف جميع المواقع باختلاف النسب.
وفي ظل عالم الرقمنة الذي تحولنا إليه فإن الفرص تزداد لتسريع عملية التسويق عبر الانترنت، وقد كشفت الدراسات أن الارتفاع الأكبر في نسبة التجارة الإلكترونية كان في الدول ذات الاقتصادات الناشئة والمتوسطة، وكان الاقبال الأكثر على شراء منتجات الأثاث ومستحضرات التجميل والالكترونيات ومنتجات العناية الشخصية والملابس.

هذا وقد ظهرت أهمية التجارة الإلكترونية في ظل جائحة كورونا حيث أنها كانت بمثابة الأمل الذي انقذ التجار المختلفين حول العالم، والذي أدي إلى تطور التجارة كما أنها أحدثة طفرة في عالم الرقمنة والتسوق بصورة عامة خاصة بعد تحقيق النجاح في كافة الدولة واتجاه قاعدة كبيرة من المستهلكين للتسوق عبر الانترنت.

لا تنسى أيضاً أن هناك طرق عديدة تمكنك من إنشاء متجر إلكتروني مثل منصة إنجيشوب وشوبيفاي وبعضها يقدم خطط مجانية للبداية بأقل تكلفة.

 

Click to rate this post!
[Total: 0 Average: 0]
المتاجر الإلكترونية وأهميتها في ظل جائحة كورونا

شاركنا بتعليقك أو رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: