Facebook Instagram Twitter

بيبسي و كوكاكولا رفاق طريق أم أعداء

بيبسي و كوكاكولا رفاق طريق أم أعداء

عندما وُضعت البيبسي مع الكوكا كولا أمام الجمهور في العام 1975 كانت الغلبة في الاختيار لصالح الكوكا كولا، أما عندما تم اختبار التذوق الأعمى للجمهور فقد تم تفضيل مذاق البيبسي على الكوكا كولا، تلك كانت أبرز حدث تنافسي بين المشروب الأزرق والأحمر والأشهر على الإطلاق، سنسرد في هذا المقال محطات لهذه المنافسة المثيرة للاهتمام لكلاً من نادي البيبسي والكوكا كولا، على الملعب الذي يضم مباريات كل من الشركتين العملاقتين والجمهور المستهلك لهما على حد سواء.

إقرأ أيضا تأثير بلد المنشأ على المستهلك.

 

التاريخ يقول كلمته للكوكا كولا: أنتِ الأصل

يعود أصل البيبسي لمشروب يدعى “براد” الذي صنعه الصيدلاني “كيلب برادهام” عام 1893 في ولاية نورث كارولينا الأمريكية, وقد تم إعادة تسمية المشروب ليصبح “بيبسي كولا” كونه يساعد على الهضم هو ما تعني به كلمة “بيبسي” المشتقة من انزيم الببسين رغم أنه لا يدخل في تركيب المشروب أبداً, أما كلمة “كولا” فتشير إلى مذاق الكولا الذي كان قد اشتهر حينها بفضل شركة الكوكا كولا التي سبقت البيبسي بسبعة أعوام, حيث كان لها الفضل باختراع ما يُعرف بــ نكهة الكولا وتأسيس هذا المشروب الغازي الرائع الذي قدمته للعالم في عام 1886 ,فهو النسخة الخالية من الكحول الذي نال إعجاب الكثير من الناس خاصة بعد إقرار بعض المقاطعات الأمريكية حظر المشروبات الروحية.

بيبسي تحسم هدف النكهة الألذ لصالحها

كونها أكثر حلاوة من الكوكا كولا كسبت البيبسي مباراة التذوق الأعمى عام 1975 وبعد تزايد إعلانات البيبسي التي اعتمدت على هذا الفوز على منافستها، اتجهت الكوكا كولا نحو تغيير نكهتها الأصلية وذلك في عام 1985 فكان ذلك إخفاقاً في تاريخها نظراً لرفض الجمهور المنتج الجديد “New Coke” مما دفعها لإعادة مشروبها بالنكهة الأصلية لتطرحه في الأسواق مجدداً باسم “Coca-Cola Classic”.

وفي سباق الطعم تتميز بيبسي بنكهة الحمضيات في حين يميل مذاق الكوكا كولا ليكون ممزوج بنكهة الزبيب والفانيليا. أما بالنسبة للسعرات الحرارية تحتوي كوكا كولا على سعرات أقل وكمية أقل من الكافيين، ولكن على كمية أكبر من الصوديوم بنسبة بسيطة أمام منافستها البيبسي.

أما بالنسبة للنكهة الفوارة اللاذعة المحببة لدى الكثيرين تُعد الكوكا كولا أكثر غازية من البيبسي مما يزيد من ولاء الكثيرين للكوكا كولا.

الهوية الترويجية

ربما يسأل الكثيرين عن أسباب قيام الشركات العملاقة والتي تملك حصصاً سوقية ضخمة بحملات إعلانية واسعة، لماذا قد تحتاج إليها رغم انتشارها الواسع والراسخ؟

حسناً، يمكن القول بأن بيبسي وكوكا كولا على ثقة من ولاء الجمهور لهما، ولكن تستمران بالتواصل مع محبيها عبر الترويج والإعلانات بهدف خلق شعور لدى الناس بأن البيبسي أو الكوكا كولا كيان ذو هوية مميزة عن غيرها، وذو خصائص إنسانية من خلال تفاعلها ومواكبتها لمسيرة البشر باستمرار، وأيضاً للقيام بالدور التنافسي على أكمل وجه.

وبالمقارنة بين الفريقين تعتمد الكوكا كولا في إعلاناتها على الحالة السعيدة للتجربة الفردية أو الجماعية على مائدة الطعام والمناسبات السعيدة، مثل التركيز على الفرحة مع الأصدقاء ودفء العائلة لتعكس الجو الاحتفالي مع طاقة إيجابية هائلة للإعلان تحاكي اللون الأحمر لغلاف الكوكا كولا الجذاب.

أما البيبسي فتعتمد على النجوم والشخصيات البارزة كلاعبي كرة القدم الناجحين والفنانين والمغنيين لتعكس حالة النجاح وتحقيق الأهداف، وكسب ولاء جمهور من خلال نجم الإعلان المحبوب بهدف الترويج لهوية المشروب الأزرق الشهير المستوحى من ألوان العلم الأمريكي.

دوري الأرقام المالية

تبلغ القيمة السوقية للكوكا كولا 261 مليار دولار في الربع الأول للعام 2022 مقابل 226 مليار دولار للبيبسي، أما غلبة الإيرادات والأرباح فهي لصالح البيبسي التي بلغت إيراداتها لنفس الفترة ما يعادل 79 مليار دولار، أي تتجاوز ضعف أرباح كوكا كولا التي بلغت 38 مليار دولار، لكن مع الأخذ بعين الاعتبار منتجات البيبسي التي لا تعتمد فقط على المشروب الغازي، بل توسعت لتشمل الوجبات السريعة التي غالباً ما تشجع على زيادة طلب المشروب الغازي مع هذه الوجبات.

الخريطة الجغرافية

تتوزع تفضيلات المستهلكين حول العالم مناصفة بين بيبسي وكوكا كولا، بينما تفضل شعوب أميركا اللاتينية كوكا كولا أكثر، لكن تستهلك الولايات المتحدة الأمريكية البيبسي بدرجة أكبر رغم تقاطع بعض البلدان لتكون سوقاً كبيرة لكلا المشروبين معاً، وبالعودة إلى موقع Kalinax الذي يعرض لنا ترتيب أكثر البلدان بيعاً لهذين المشروبين وهي كالتالي:

ترتيب البلدان الأكثر استهلاكاً لكوكا كولا:

  1. البرازيل
  2. ألمانيا
  3. فرنسا
  4. المكسيك
  5. الأرجنتين
  6. المملكة المتحدة
  7. هولندا
  8. كولومبيا
  9. اسبانيا
  10. تركيا

 

ترتيب البلدان الأكثر استهلاكاً للبيبسي:

  1. الولايات المتحدة الأمريكية.
  2. المكسيك
  3. الهند
  4. كندا
  5. سلوفاكيا
  6. ألمانيا
  7. المملكة المتحدة
  8. الدنمارك
  9. ماليزيا
  10. أوكرانيا
Click to rate this post!
[Total: 3 Average: 3.3]
بيبسي و كوكاكولا رفاق طريق أم أعداء

شاركنا بتعليقك أو رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: