Facebook Instagram Twitter

كيفية استغلال التسويق العصبي لزيادة المبيعات؟

كيفية استغلال التسويق العصبي لزيادة المبيعات؟

ما هو التسويق العصبي؟

  • التسويق العصبي يعرف بأنه وسيلة للسيطرة على المستهلك، ومحاولة فهم دماغه وطريقة تفكيره، لمعرفة ما يريد الحصول عليه من أجل تلبية احتياجاته، ومن ثم التأثير على قرارات الشراء الخاصة به.
  • في هذا الصدد، أجرت Noir Focus دراسة حول التسويق العصبي، أشارت نتائجها إلى أن الأساليب التقليدية مثل الاستبيانات لا يمكنها فهم سلوك المستهلك، أو التنبؤ بقرارات الشراء الخاصة بهم.
  • لا تعتمد الطريقة الحديثة المستخدمة في التسويق العصبي أو تسويق المزاج بشكل أساسي على الاستبيانات للتنبؤ بسلوك المستهلك.
  • لا تستطيع هذه الاستبيانات تحديد ردود الفعل اللاوعي، لذا فإن التسويق العصبي هو آلية لإخراج الأفكار من عقول المستهلكين.
  • التسويق العصبي هو أسلوب يعتمد على تحليل عملية الدماغ لفهم رغبات و احتياجات العملاء، بدلاً من سؤالهم عما يريدون.
  • هذا ما يفعله المسوق العصبي، لأنه يؤثر على هذه المناطق النشطة من الدماغ من خلال استخدام أدواته التسويقية.
  • على سبيل المثال، يقوم المسوق هنا بإعادة صياغة الإعلان أو يغير التصميمات لخلق نوع من الولاء للعلامة التجارية.

ما هي خطوات اتخاذ قرار الشراء بإستخدام التسويق العصبي؟

  • من الجهاز العصبي المركزي المسؤول عن عملية اتخاذ القرار، يستهلك الدماغ حوالي 2٪ فقط من النشاط الواعي أثناء اتخاذ قرارات الشراء وهو ما يطلق عليه استغلال التسويق العصبي.
  • لذلك، فإن معظم القرارات التي يتخذها المستهلك بشأن الشراء هي قرارات غير واعية، ويمكن أن يتأثر المستهلك بشراء سلعة معينة أو طلب خدمة معينة.
  • يرسل الدماغ إشارات بالمعلومات المتعلقة بالسلعة أو الخدمة المختارة.
  • يعمل الإعلان على تحريك مراكز الإثارة والحماس الموجودة في المخ لكن إثارة هذه المراكز لا تكفي لتحفيز قرار الشراء لدى المستهلك.
  • يختار الدماغ بعض السلع للدخول في مرحلة المداولة والمناقشة، والتي تحظى باهتمام خاص من بقية السلع الأخرى.
  • يحصل الدماغ على قناعة كاملة حول السلعة التي يهتم بها الدماغ، ثم يتخذ القرار النهائي لشرائها.
  • تؤثر بعض العوامل الأخرى على القوة الشرائية بخلاف التأثيرات العصبية الناتجة عن الإعلان عن المنتج أو السلعة.
  • من بين هذه العوامل، على سبيل المثال: ميزانية الشراء المحدودة، وتأثير الأشخاص الآخرين على قرار المستهلك، والمشتريات الأخيرة التي قام بها المستهلك لها دور رئيسي في تحديد عمليات الشراء القادمة.

اقرأ أيضاً: مستقبل التجارة الإلكترونية

كيف يستغل التسويق العصبي عنصر الجذب؟

  • يستخدم التسويق العصبي مجموعة من التقنيات التي تقيس ردود فعل المستهلك، بما في ذلك تتبع العين أو التسلسلات النظرية.
  • تعتمد هذه الطريقة على تحليل وجهة نظر المستهلك للبضائع، ثم بناء المزيج التسويقي على هذا الأساس.
  • لجأت كبرى الشركات إلى استخدام هذه التقنيات لتحقيق المزيد من الأرباح.
  • ومن أبرز هذه الشركات شركة أمازون، من خلال تحليلها لوجهة نظر المستهلك لصفحات البيع بالتجزئة من خلال تقنية التعاقب النظري.
  • أعادت أمازون تصميم بعض الواجهات بناءً على نتائج هذا التحليل، وبهذا السلوك البسيط، تمكنت من زيادة مبيعات منتجاتها وخدماتها.
  • أثبتت بعض الدراسات أيضًا أن اللون هو أول ما يجذب انتباه العملاء إلى المنتجات.
  • يركز أكثر من 90 بالمائة من المستهلكين بشكل أساسي على مظهر المنتج، ويتخذون قرار الشراء بناءً على الألوان.
  • لا شك أن اختيار الألوان المناسبة يساهم في خلق نوع من الولاء للعلامة التجارية بين المستهلكين، وتثبيته في الذاكرة.
  • لذلك تختار معظم الشركات الكبيرة والناجحة اللون المناسب للعلامة التجارية بالإضافة إلى اختيار الألوان المناسبة لمنافذ التوزيع، وذلك لخلق مزيج ترويجي يساهم في جذب انتباه العملاء وجذب أكبر عدد ممكن من المستهلكين.

كيف تزيد المبيعات مع التسويق العصبي؟

لقد قمنا بتلخيص ما ينصح به خبراء التسويق والمتخصصون في استخدام أسلوب التسويق العصبي لزيادة المبيعات في هذه النقاط:

استخدم التأثير المرئي

في إعلاناتك المصورة أو في مقاطع الفيديو الإعلانية الخاصة بك، ركز على استخدام محتوى الإعلان الذي يركز بشكل أساسي على منتجك أو سلعتك، والذي يلفت انتباه العميل إلى ميزات تلك السلعة أو الخدمة.

استخدم أغطية جذابة

لقد أثبتت الدراسات أن تغليف المنتجات له تأثير سلبي أو إيجابي أو محايد على العملاء ، لذلك عليك اختيار ألوان الأغلفة واختيار النصوص المكتوبة عليها بعناية.

اختر الألوان المناسبة

  • لا يقتصر اختيار اللون المناسب على لون السلعة فقط ، بل على المزيج التسويقي ككل.
  • تعرف على الألوان التي لها التأثير الأكبر على دماغ جمهورك المستهدف، واستخدمها لإنشاء تصميمات تغليف ونشرات.
  • وجدت العديد من الدراسات في هذا المجال أنه يتعين على البائع اختيار اللون الذي يكون على اتصال مباشر بالعنصر.
  • على سبيل المثال، تختار الشركات التي تبيع منتجات صديقة للبيئة دائمًا اللون الأخضر في تغليف منتجاتها والشعارات وتصميمات مواقع الويب.
  • من الجيد أيضًا أن يستخدم البائع الألوان التي تساهم في إقناع العملاء بأهداف واتجاهات العمل. على سبيل المثال، تستخدم Apple دائمًا اللون الأبيض للتعبير عن بساطة تصميمات منتجاتها.

في النهاية، نتمني أن نكون قد قدمنا لكم معلومات وافية عن التسويق العصبي التي تستخدمه الكثير من الشركات الكبري للسيطرة على اتخاذ قرارات الشراء وتحقيق نسبة مبيعات كبيرة، وذلك من خلال معرفة إنتماء العملاء وتفضيلاتهم والالوان الذين يفضلونها والمناطق الجغرافية، كلها عوامل مهمة في معرفة سلوك العملاء والسيطرة عليهم.

Click to rate this post!
[Total: 0 Average: 0]
كيفية استغلال التسويق العصبي لزيادة المبيعات؟

شاركنا بتعليقك أو رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: